صدى بيروت





جديد المقالات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS


الأخبار
زاوية هادئة
عشرة أشياء تجعلك سعيدا
عشرة أشياء تجعلك سعيدا
عشرة أشياء تجعلك سعيدا

12-06-2011 04:16 PM
عمل الباحثون الاجتماعيون بجد في السنوات الماضية و بذلوا جهدا كبيرا في الغوص في النفس البشرية و محاولة فهم سبب و مصدر سعادتها.
و لقد توصلوا الى جمع عدة نقاط يشترك فيها شرائح مختلفة من الناس في جهات العالم الاربع يعني التحلي بها اكتساب المزيد من السعادة و تحصيل درجات اعلى من النجاح .

اولا ... مشاهدة الطبيعة و التأمل في مظاهر الحياة سواء على شاشة التلفزيون او مباشرة من شرفة المنزل او في النزهات و قد اثبتت الابحاث ان هذه اللحظات الممتعة خفضت من مستوى الكآبة و أدخلت الفرح إلى قلوب الكثيرين.

ثانيا ... ابتعد قدر الإمكان عن مقارنة نفسك مع الآخرين و ركز أكثر على انجازاتك الشخصية و تأكد إن تفاصيل حياتك مليئة بالأحداث الجميلة و النجاحات المختلفة

ثالثا ... ضع المال في أسفل اللائحة , حيث تبين ان اللذين يضعون المال في أعلى اهتماماتهم معرضين أكثر للاكتئاب و القلق و تدني احترام الذات و قد أثبتت الدراسات ان هذا الموضوع تشترك فيه كل الأمم و الثقافات و اكدت ان الشعور بالاكتفاء محدود و يتبعه عادة نهم زائد للحصول على المال.

رابعا ... ضع لنفسك أهدافا ذات معنىو تحلى بأيمان نقي. يقول الباحثون ان "الناس الذين يكافحون من أجل شيء كبير ، سواء كان ذلك تعلم حرفة جديدة أو تربية اطفال او ممارسة هوايات اجتماعية و ثقافية هم الآن أكثر سعادة من أولئك الذين ليس لديهم أحلام أو طموحات قوية ،" و يقول احد الباحثين الاجتماعيين : "نحن كبشر نتطلب فعلا مشاعر ذات معنى كي نتألق و ننجح." و يقول اخر : "السعادة تكمن في عملية تقاطع بين المتعة والمعنى. سواء في العمل أو في المنزل ، والهدف هو المشاركة في الأنشطة التي هي على حد سواء كبيرة وممتعة. "

خامسا ... سعادتك في عملك هي جزء اساسي من حماسك لأخذ المبادرة و تقول إحدى الدراسات ان الإبداع ، ومساعدة الآخرين ، واقتراح و اجراء التحسينات ، أو القيام بمهام إضافية على الوظيفة ، يجعل عملنا أكثر جدوى ويشعرنا أكثر بالقدرة على السيطرة على الامور.

سادسا ... يكمن جزء كبير من السعادة في وجود الاسرة و الاصدقاء الصادقين .

سابعا ... عندما ينظر الناس السعداء.الى المستقبل فأنهم يتفاءلون , وعندما يستعرضون الماضي ، فإنهم يميلون الى تقدير لحظات النجاح .يقول احد الباحثين الاجتماعيين ... النظر الى نصف الكأس الملأن شعور يمكن تنميته و تطويره حتى يطبع شخصيتنا و يصبح جزءا فاعلا من تصرفاتنا اليومية

ثامنا ... اللذين يكتبون رسائل الشكر و الامتنان هم دوما متفائلون و ميالون الى تحقيق المزيد من الانجازات و النجاحات في مختلف المجالات كما ثيت انه نادرا ما يتعرضون الى القلق و الخوف من المستقبل.

تاسعا ... دراسة اجرتها جامعة دوك اظهرت ان ممارسة التمارين الرياضية تعمل بفعالية كبيرة و تضاهي الادوية و من دون عوارض جانيبية.
و اظهر بحث اخر انه بالاضافة الى الفوائد الصحية فأن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تعطي شعورا مريحا و تدفع الى التفاعل الاجتماعي كما انه يعزز الثقة بالنفس.

عاشرا ... اجعل العطاء جزءا من حياتك حيث بينت دراسة ان مساعدة أحد الجيران ، او المشاركة في عمل تطوعي ، أو التبرع بمواد اضافة الى الاستماع الى الاخرين و مشاركتهم لحظات النجاح تدخل البهجة الى النفس و تنعكس على حياتك بفوائد صحية.


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 3768


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook



تقييم
3.49/10 (197 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.