صدى بيروت

جديد الأخبار





جديد المقالات
عبد الرحمن الراشد
شكرا للشعب السويدي
زياد ماجد
خسارات لبنان

المتواجدون الآن


تغذيات RSS


الأخبار
صحافة و اعلام
موقع "بيروت اوبزرفر" يرد : يطلقون صفة العميل على الخصم و من ثم تصفيته
موقع \"بيروت اوبزرفر\" يرد : يطلقون صفة العميل على الخصم و من ثم تصفيته
موقع \"بيروت اوبزرفر\" يرد : يطلقون صفة العميل على الخصم و من ثم تصفيته

22-10-2010 02:03 PM
أعلن الموقع الاخباري "بيروت أوبزرفر" انه "يتعرض منذ فترة لهجمة إعلامية "إستخباراتية" رخيصة، طالت القيمين على الموقع وفريق عمله المعروفة أسماؤهم والمنشورة على صفحة الموقع بأسلوب معيب يندى له الجبين، وتقشعر له الأبدان".

وأشار في بيان اصدره اليوم الى "ان "تهمة العمالة، هذه التهمة الستالينية الفاشية التقليدية، هذه التهمة المعلبة والجاهزة لكل وسيلة إعلامية تنشر الحقيقة بكل جرأة، الحقيقة التي ندر من يجرؤ على نشرها، والتي أصبحت ذنبا لا يغتفر، وعقابها تهمة العمالة.

أضاف البيان:"لقد أردناها ساحة للتنافس والإعلام الحر، وأرادوها ساحة للتخويف والترهيب ومص دماء الأحرار، فكلما ضاقوا ذرعا من الحقيقة المرة، إسحتضروا الخطة الستالينية المعروفة في التخلص من الخصم، بإطلاق صفة العميل عليه، ومن ثم تصفيته. اعتقدوا أننا سنرتجف أمام آلة الخوف والتهويل، وأمام بثهم للأخبار الكاذبة والملفقة، وأمام اتهاماتهم لنا بالعمالة للعدو الإسرائيلي، من دون أن يدركوا أن محاولاتهم الفاشلة لن تصيب فينا مقتلا مهما حاولوا".

وأوضح ان "بداية الهجمة كانت عندما نشر موقع "بيروت أوبزرفر" تقريرا اتهم فيه وزيرا سابقا(...) بأنه وراء التسريبات الإعلامية بإتهام "حزب الله" في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري لمجلة "دير شبيغل" الإلمانية، فثار غضب الوزير وبدأ يشتم ويهدد ويتوعد موقع "بيروت أوبزرفر" على إحدى القنوات التلفزيونية وبمحاكمته عبر القضاء، وكأننا لا ندري أن اللجوء إلى القضاء هو آخر شيء قد يفكر معاليه باللجوء إليه، وكأننا لا نعلم الأساليب التي يتبعها في التهجم على كل وسيلة إعلامية تتعرض له سواء بحق أو بغير حق. فأتى رده سريعا، بأن أعطى الضوء الأخضر لأزلامه الصحافيين بشحذ أقلامهم المأجورة والبدء بحملة جنون إعلامية ضد "بيروت أوبزرفر" وفريق عمله، في مواقع إلكترونية عديدة معروف من يمولها ومن يديرها، وصلت إلى حد تشويه سمعتهم ونشر مقالات مزورة بإسمهم، كالمقالات المفبركة المذيلة بتوقيع الزميلة هناء حمزة في مواقع لا علاقة لها، والتعرض لعائلاتهم، ونشر عناوين سكنهم، وأرقام هواتفهم، واتهامهم بالعمالة كما حصل مع الزميل مسعود محمد، وبأنهم أشخاص وهميين ولا وجود لهم كما حصل مع الزميل خالد نافع الذي يرأس تحرير الموقع مع الزميل المحامي والصحافي باسل مرعب والزميل زياد سنكري".

وتابع البيان: "واستكملت الهجمة عندما نشر الموقع أخبارا خاصة وحصرية وتفصيلية عن إستعدادات عسكرية وتحركات أمنية لأحد الأحزاب اللبنانية، تمهيدا للانقلاب على الدولة، فقاموا وعبر نفس الأدوات بالقول أن هذه الأخبار إسرائيلية ملفقة، وأن أحدا لا يستطيع الإطلاع على خطط ذلك الحزب، لكنهم غفلوا أن ل"بيروت أوبزرفر" عيونا وآذانا وأذرع طويلة قادرة على اختراق جدرانهم وتحصيناتهم، وأقلاما حرة مهمتها كشف ألاعيبهم ودك أوكارهم المظلمة، وغرفهم السوداء".

وأوضح الموقع "أن الزميل فارس خشان لا علاقة له بالموقع لا من قريب ولا من بعيد، وذلك بعكس ما يساق ضمن جملة الأكاذيب، كما أن الموقع لا يتلقى أي دعم مادي سواء من جهة سياسية أو أمنية، داخل أو خارج لبنان، ومصدر تمويله الوحيد هو جيوب القيمين عليه فقط"، مؤكدا أنه "لا يفرق بين دين أو جنس أو عرق أو لون، وفريق عمله خير دليل على ذلك، فهو يضم المسيحي والكردي والسني والشيعي".

وختم البيان: "إن الإنقلاب على الدولة قد بدأ عبر التضييق على الوسائل الإعلامية بهدف ثنيها عن رسالتها في إظهار الحقيقة المستورة، وخنقها وإسكاتها وتحييدها عن مهامها، لأنهم يدركون أن لا صوت يعلو فوق صوت الحق".

قرصنة لساعتين

وذكر موقع "بيروت أوبزرفر"، انه تعرض صباح اليوم الى قرصنة دامت ساعتين، ومن ثم عاود عمله بشكل طبيعي.

تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1860


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook



تقييم
4.13/10 (211 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.