صدى بيروت

جديد الأخبار





جديد المقالات
المفتي مالك الشعار
كيف نواجه طفرة العنف؟
توفيق الدكّاش
القتل " موضة العصر"
الياس الديري
دكان أم وطن ؟

المتواجدون الآن


تغذيات RSS


الأخبار
منوعات من العالم
جامعة أميركية اوقفت استاذة مسيحية عن التدريس لأنها تضامنت مع المسلمين
جامعة أميركية اوقفت استاذة مسيحية عن التدريس لأنها تضامنت مع المسلمين
جامعة أميركية اوقفت استاذة مسيحية عن التدريس لأنها تضامنت مع المسلمين

19-12-2015 10:36 AM
فرضت كلية ويتون الايفانجيلية الخاصة في شيكاغو على الأستاذة لارسيا هوكنز، أستاذة العلوم السياسية في الكلية، إجازة قسرية من العمل، وذلك رداً على تصريحات لها أعلنت فيها تضامنها مع المسلمين ورفضت ما يتعرضون له منذ هجمات باريس وكاليفورنيا.

و كانت لارسيا هوكنز قد ارتدت الحجاب الإسلامي وأطلقت سلسلة من التصريحات التي سلطت فيها الضوء على العلاقة القوية بين الإسلام والمسيحية، رافضة حملة العداء ضد المسلمين.

وكانت هوكنز قد دعت أيضاً على "فيسبوك"، النساء المسيحيات إلى ارتداء الحجاب خلال القداس في الكنيسة تضامناً مع المسلمين، وقالت إن الله صنع المسلمين من "الطين نفسه" الذي صنع منه المسيحيين.

وقالت: "أنا أقف متضامنة مع المسلمين؛ لأنهم مثلي أنا المسيحية يؤمنون بالكتاب المقدس"، كما نقلت مقولة البابا فرنسيس: "إننا نعبد إلهاً واحداً".

وهي الآراء التي رفضتها الكلية وقررت على أساسها منح هوكنز إجازة الثلاثاء الماضي حتى انتهاء التحقيق معها حول أفكارها.

وبعد ظهر الاربعاء الماضي، تجمع نحو مائة شخص في الحرم الجامعي احتجاجا على قرار الجامعة بحق الستاذة هوكينز. وارتدت بعض المتظاهرات الحجاب اظهارا لتضامنهن معها.

كما بدأ الطلاب والخريجون بالتوقيع على عريضة لإعادة هوكينز الى عملها.

من ناحيتها , قالت هوكينز انها سوف ستستمر في ارتداء الحجاب حتى عيد الميلاد , تضامنا مع المسلمين و هذا ينبع من ايمانها المسيحي , خاتمة , بأنها ليست وحدها و هناك الكثيرون ممن يؤيدون ما تقوله.



.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 727


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter



تقييم
1.00/10 (1 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لموقع صدى بيروت