صدى بيروت

جديد الأخبار





جديد المقالات
عبد الرحمن الراشد
شكرا للشعب السويدي
زياد ماجد
خسارات لبنان

المتواجدون الآن


تغذيات RSS


الأخبار
ثقافة و فنون
ندوة عن "الإسلام والعنف ضد المرأة" في المركز الثقافي الإسلامي
ندوة عن \"الإسلام والعنف ضد المرأة\" في المركز الثقافي الإسلامي

11-03-2009 06:10 PM
نظم المركز الثقافي الإسلامي ندوة حوارية بعنوان :"الشرع الإسلامي والعنف ضد المرأة"، بدعوة من رئيسه الدكتور عمر مسيكة، لمناسبة يوم المرأة العالمي، شارك فيها القاضي الشيخ يحيى الرافعي، والدكتورة فتنت مسيكة بر، والاستاذة خزامى بيسار، في حضور لفيف من الناشطات في شؤون المرأة، وحشد من أعضاء مجلس أمناء المركز وأعضائه.

الدكتورة عبدالله

وقدمت للندوة وأدارتها الدكتورة مي عبدالله التي قالت: "تؤكد احصائيات الأمم المتحدة أن المرأة ما زالت الضحية الاولى للعنف في العالم، والمتمعن في هذه الاحصاءات يرى ان العنف ضد النساء لا يختص بفئة معينة أو ثقافة خاصة أو جنس محدد، وإنما يشمل الثقافات كافة. شعار يوم المرأة هذه السنة هو: "النساء والرجال متحدون ضد الاعتداء على المرأة"، هذا يعني انها ليست قضية المرأة وحدها وإنما باتت قضية الرجل في المجتمعات المتقدمة".

الدكتورة مسيكة بر

وتحدثت الدكتورة مسيكة بر في موضوع: "الاسلام والعنف الجسدي ضد المرأة"، وقالت: "ان واحدة من بين كل ثلاث نساء في العالم، قد تعرضت للضرب او الإكراه على ممارسة الجنس، أو إساءة المعاملة بصورة أو بأخرى بواسطة إنسان يعرفنه جيدا، وان ثلثي النساء على الاقل في العالم قد تعرضن خلال حياتهن لصورة من صور العنف المنزلي. إن بعض النساء يعشن في كثير من البلدان العربية ازمة تولدت خلال قرون واجيال من الاضطهاد والقمع، خصوصا منذ ان خضعت الدول الإسلامية للاستعمار البغيض حين ابتعد المسلمون عن التمسك بآداب التلقينات الخلقية السمحة في المعاملات الاجتماعية والاسرية التي دعا إليها الاسلام، وحل محلها الثقافة الغربية المادية والالحادية على حد سواء".

الشيخ الرافعي

وتحدث القاضي الشيخ الرافعي عن موضوع "استغلال الشرع في حماية العنف ضد المرأة"، ورأى ان "المشكلة ان يسمح لأي كان باستغلال الشرع وتفسيره على هواه، كاستغلال المناصب والاحتماء بها، ليس لأحد ان يستغل الدين وان يفسره على هواه. تفسير النصوص يعود للفقيه والمشرع والمتخصص، على العوام ان يرجعوا للمراجع الدينية، المفتي والقاضي والعالم المشهود بعلمه وفضله، لسؤالهم واستيضاحهم، وهؤلاء العلماء المتخصصون يجيبونهم ويفقونهم ماذا يفعلون.

بيسار

وجاء في كلمة الاستاذ خزامى بيسار حول "صور العنف النفسي والاجتماعي ضد المرأة": "نرى العائلة بأكملها تعيش في ظروف نفسية صعبة تنعكس على تصرفات أفرادها فيسود العنف بينهم، ويكون للأنثى، وهي الطرف الأضعف، النصيب الأكبر من هذا العنف، إلى الاحصاءات التي تطلعنا على نسب هؤلاء الاناث في جميع بلدان العالم تجعلنا نتساءل: كيف ان هذا الانسان الذي استطاع عقله الوصول الى أعلى درجات النجاح والتقدم العلمي والتكنولوجي، لم يستطع حتى الآن السيطرة على نفسه الامارة بالسوء التي تجلب له وللآخرين التعاسة والضياع؟.

ثم دعي الجميع الى حفل كوكتيل اقامه المركز وجرت أثناء الحفل نقاشات مستفيضة حول الموضوع.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2886


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook



التعليقات
#66 Tunisia [شفيعة سديري]
1.00/5 (2 صوت)

03-04-2009 01:41 PM
السلام عليكم مع الاسف الشديد و نحن في القرن الواحد و العشرون ما زلنا نشاهد العنف ضد المراة كانت اختا او زوجة او والعياذ بالله والدة و هذا يدل على نقص في الوازع الديني و ( معرفة ) ما يقوله الله و رسوله و هذا ما نتمناه ان يوضح الى كل الافراد شبابا و كهولا و شيوخا . وكان الله مع الجميع


#235 Egypt [هاجر]
1.00/5 (2 صوت)

31-10-2009 10:19 PM

المراة فى القرن الواحد والعشرين تعتبر اخذت معظم حقوقها وليست حقوقها كلها وايضا ليست كل النساء فهناك من اخذت حقوقها مثل حق العمل رغم ان هناك معظم الاسر التى ترفض عمل المراة وانها لابد من ان تقيم فى المنزل دون ان تاخذ حقها فى مشاركة الاخرين .
ولكن لابد من مناصرة المراة وحقها فى المشاركة فى اى عمل . مع الحذر من الاختلاط .واتمنى لكل النساء على وجة الارض السلامة والعافية سواء كانت زوجة او ام او اخت او فتاة


تقييم
1.66/10 (291 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.