صدى بيروت

جديد المقالات
جديد الأخبار





المتواجدون الآن


تغذيات RSS


المقالات
مقالات العرب و العالم
يشتمون الشيطان الأكبر و يهرولون للحديث معه
يشتمون الشيطان الأكبر و يهرولون للحديث معه
02-06-2015 11:01 PM

كتب طارق الحميد

على الرغم من الشعارات الحوثية البالية، مثل {الموت لأميركا}، وكل ما يردده عبد الملك الحوثي، ومثله الثرثار حسن نصر الله، عن أميركا، والمؤامرة الأميركية، فإن الأخبار، وبحسب ما كشفته وكالة «رويترز»، تقول إن هناك وفدا حوثيا في سلطنة عمان يفاوض مسؤولين أميركيين لدفع جهود حل الأزمة اليمنية!
وكما نرى فإن إيران، وأتباعها، من حزب الله، والحوثيين، والمحسوبين عليها في العراق، يشتمون الشيطان الأكبر أميركا ليل نهار، ويتهمون الآخرين بالعمالة لأميركا، بينما يهرولون لمفاوضتها، وحتى الاستعانة بها. يحدث ذلك من قبل إيران نفسها التي تفاوض الإدارة الأميركية الحالية، وتزعم التشدد تجاه واشنطن، بينما يخرج الجنرال قاسم سليماني منتقدا التردد الأميركي بالتعامل مع «داعش» بالعراق، حيث يقول سليماني، وبحسب ما نشرته وكالة «مهر» الإيرانية، إن الرئيس «أوباما لم يحرك ساكنا حتى الآن لمواجهة (داعش).. ألا يظهر ذلك بأنه لا توجد رغبة في أميركا لمواجهته؟». مضيفا، أي سليماني، أن إيران هي التي ستتصدى لـ«داعش»! علما أن إيران كانت تنتقد التدخل الأميركي في العراق ضد «داعش» من خلال التحالف الدولي، وكانت تقول، أي إيران، إنها قادرة على القضاء على «داعش»، مما يظهر الارتباك الإيراني، والضعف، نتاج حرب الاستنزاف التي تخوضها إيران بالمنطقة، وتلك قصة أخرى.

والحديث مع الشيطان الأكبر، أميركا، ليس هدف الإيرانيين وحدهم، أو أتباعهم في اليمن، ولبنان، والعراق، بل هو أيضا هدف المجرم بشار الأسد المستميت من أجل فتح ولو نافذة تفاوض سرية، أو تنسيق استخباراتي، مع الأميركيين لتسويقه على أنه نصر لنظامه المتهاوي، والقول بأن الغرب عاد يطلب وده، وكما فعل مرات عدة، قبل الثورة السورية، وبعدها.

والحقيقة هي أن جميع من كانوا يهاجمون الأميركيين، ويتهمون خصومهم بأنهم عملاء للأميركيين، يسعون الآن للتفاوض، وفتح قنوات سرية، مع من كانوا يسمونها الشيطان الأكبر، وهذا ما ينطبق حتى على الجماعات الإسلامية بمنطقتنا، وعلى رأسها الإخوان المسلمون، ومن هم تحت مظلتهم، فالإخوان يستميتون الآن من أجل الوصول للأميركيين، والتأثير فيهم مجددا، وكما فعلوا في السنوات الماضية في أوائل سنوات حكم الرئيس أوباما، وأثناء سنوات الربيع العربي، حيث يريد الإخوان من الأميركيين الآن التدخل لإعادتهم للحكم في مصر، أو على الأقل استعادة بعض ما خسروه.

يحدث كل ذلك، أي مهاجمة أميركا الشيطان الأكبر، ثم محاولة الحديث معها، ورغم اتهام الآخرين بالعمالة وخلافه، لسبب بسيط وواضح وهو الاستماتة من أجل الوصول للسلطة مثل الحوثيين، أو البقاء بها مثل حماس، وآخرين، ومن أجل توسيع النفوذ في الحالة الإيرانية.

خلاصة القول هي أن الجميع يشتم، ويخوّن، ثم يهرول للحديث مع الشيطان الأكبر، أميركا، هذه هي منطقتنا، وهذه هي طبيعة الأنظمة والميليشيات التي تدعي المقاومة والممانعة المزيفة، حيث لا يريدون تجريب العقل، وفرض المنطق، وحقن الدماء، ولو مرة واحدة!



الشرق الأوسط


.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 7327



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


طارق الحميد
تقييم
1.26/10 (66 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لموقع صدى بيروت