صدى بيروت

جديد المقالات
جديد الأخبار





المتواجدون الآن


تغذيات RSS


المقالات
مقالات لبنان
تنظيم ارهابي يحكم "لبنان الجميل"
تنظيم ارهابي يحكم "لبنان الجميل"
10-04-2015 09:44 PM

كتب حسين شبكشي

الموجة العدائية المتزايدة بحق المملكة العربية السعودية من «أبواق» الإعلام الإيراني في لبنان، بلغت حدا خطيرا وغير مسبوق من الأسلوب الدنيء واستخدام الألفاظ الخارجة عن اللياقة والمهنية والأدب. ويتصدر مشهد مهاجمة السعودية في الإعلام اللبناني اليوم زعيم تنظيم «حزب الله» الإرهابي حسن نصر الله مع عدد من «الصبيان» يقومون بالدور القبيح المطلوب حتى لا يبقى هو في المشهد وحيدا.

بعد سويعات من انطلاق «عاصفة الحزم» ظهر حسن نصر الله في خطاب قلقا ومتوترا وخائفا ومتلعثما وكال من الاتهامات والسباب والشتائم للسعودية، وبعدها بأيام قليلة جدا ظهر في مقابلة مع محطة تلفزيونية تتبع نظام حليفه بشار الأسد، وقام ببث المقابلة بشكل مفاجئ تلفزيون لبنان الرسمي، وكرر حسن نصر الله نفس الأسلوب ووجه فيه نفس العبارات البذيئة بحق السعودية.

الوضع في المرة الثانية يختلف جذريا؛ ففي المرة الأولى خرج على محطته التلفزيونية الخاصة وهي أشبه بدائرة تلفزيونية يتابعها أنصاره الموتورون وذلك لزوم الشحن المعنوي والشعبوي المطلوب للتنظيمات الإرهابية، ولكن أن يكون البث في التلفزيون الرسمي للدولة ومستضافا فيه رئيس الحزب الذي يشكل الثقل البرلماني الأهم، فلا يمكن لأي عاقل إلا أن يعتبر ما حدث في لبنان ومن لبنان رسالة سياسية عدائية واضحة بحق السعودية، خصوصا في ظل الصمت الرسمي، وهذه طبعا ليست المرة الأولى التي يتلفظ فيها تيار «حزب الله» وأعوانه بحق السعوديين ويكرسون النهج العدائي بحقها. وبات من الضروري أن يوضع حد لهذه المهاترات الصبيانية.

إذا رضي لبنان أن «يحكم» من تنظيم إرهابي يهدد «شركاءه في الوطن» تحت قوة السلاح ويسمح لهذه الميليشيات بغزو جيرانها لمناصرة نظام طاغية يقتل في أفراد شعبه فهذا شأنه الخاص، ولكن أن يسمح لهذا الكيان بأن يوجه سمومه لدول صديقة للبنان ويصمت عنها من خلال رموزه، فهذا يبدو وكأنه قبول بما صدر من حسن نصر الله، وبالتالي مطلوب تحمل تبعاته. فالسكوت والصمت الذي عليه بعض المسؤولين والكثير من الفعاليات بل وحلفاء «حزب الله» السياسيين، لا يمكن تفسيره بأي قدر من حسن الظن أبدا مهما كان.

مشهد تسلط زعيم «الإرهابية» وعصابته التي تقاتل بجانب الأسد في سوريا أو عصابته التي تهاجم الكل بحجة الدفاع عنه بأي طريقة وبكل أسلوب، لم يعد فقط معيبا في حق لبنان كبلد، ولكنه أصبح «رمزية» هائلة للدلالة لما وصلت إليه أحوال لبنان. فلبنان الذي كان منبرا للحريات وللقامات الوطنية الصادقة والشخصيات المبدعة الفذة، لبنان الذي أنجب فيروز وجبران خليل جبران وغسان تويني والأخوين الرحباني وغسان سلامة وكارلوس غصن وكارلوس سليم ومايكل دبغي ورياض الصلح وبشارة الخوري وفؤاد شهاب وفيلمون وهبي وسليم سحاب.. هذا اللبنان وصل به الحال لأن تكون إحدى واجهاته شخصية مثل حسن نصر الله، أيقونة التطرف الطائفي العنصري البغيض رمز اللاتعايش ونموذج للاانتماء للكيان الوطني اللبناني الذي أثار الفتنة في مجتمعه وألهب نيران الحرب لدى جيرانه. خاطب المحيط الذي ينتمي إليه لبنان بلهجة طائفية بغيضة، لم ينصع لرئيسه ولا لرئيس وزرائه وآثر أن يكون تحت لواء مرشد ثورة لبلد غريب متسببا في فرقة الداخل وفتنة في الخارج.

ما صدر من لبنان في هذه الحالة من إساءة بحق السعودية يفوق ما حصل من قبل السويد بكل تأكيد، وهي الدولة العظيمة التي أدركت خطأها وبكل «أكابرية» اعتذرت دبلوماسيا، وأعتقد أن السعودية يجب أن تتخذ معه نفس الخط لأن التجاوزات أصبحت لا تقبل.

لبنان الجميل ولى برموزه الجميلة، غاب لبنان فيروز وفؤاد شهاب وصرنا في زمن لبنان آخر ليس فيه إلا حسن نصر الله. قال لي صديق لبناني: «الله أخذ منا رفيق الحريري حتى نعرف قيمته ونترحم عليه وبقى لنا حسن نصر الله حتى نشوف حجم مصيبته وندعي عليه».

الشرق الأوسط
.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5759



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook
  • أضف محتوى في twitter


حسين شبكشي
تقييم
1.15/10 (7 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لموقع صدى بيروت